أنبوبة محمولة لتنقية المياه

توصل باحثون دنماركيون إلى اختراع جديد قد يجد حلا لمشكلة نقص مياه الشرب، وهو فلتر على شكل أنبوب يصفى مياه البحيرات والأنهار من البكتيريا الملوثة لها فى الكثير من المناطق حتى يمكن لشخص شرب المياه بسهولة.
ويبلغ طول الجهاز الجديد، نحو 22 سم ولا يحوى أى مواد كيميائية أو بطاريات، وجرى تصميمه خصيصا للحد من الوفيات فى الدول النامية بسبب تلوث مياه الشرب، فيما يعانى نحو 884 مليونا حول العالم نقصا شديدا فى مياه الضرب النقية، فضلا عن وفاة طفل واحد كل 15 ثانية نتيجة لشرب المياه الآسنة.
ويستطيع الفلتر، حسب القائمين على تصميمه، تنقية المياه من البكتيريا بنسبة 99.9%، إضافة إلى منع انتقال الكثير من الطفيليات الموجود فى المياه.
وتكمن فائدة هذا الاختراع فى الحد من الوفيات الناجمة عن تلوث مياه الشرب فى البلدان النامية، كما يمكن استخدامه خلال الترحال والسفر فى البرية والغابات، حسب الشركة الدنماركية المصنعة له.
ويمكن أن يساهم هذا الفلتر كذلك، فى ترشيح كميات من المياه الملوثة وتحويلها إلى ماء صالح للشرب، بما يكفى لسد احتياجات شخص واحد لعام كامل.
ويمكن استخدام الفلتر ببساطة، إذ لا يتطلب سوى وضعه فى بركة أو بحيرة، ومن ثم سحب المياه من خلال فوهته، لتعلق البكتيريا فى أليافه الخارجية المصممة خصيصا لهذا الغرض.
ويذكر أن الغلاف الخارجى للجهاز مصمم من البلاستيك، فيما تخلو أغشية الترشيح المزود بها من المواد الكيميائية تماما، ولا يحتاج لأى نوع من الطاقة أو البطاريات، ويوفر مياها خالية بالكامل من أى طعم أو رائحة.
وذكرت الشركة المصنعة أن الفلتر غير قادر على إزالة المواد الكيميائية والملح والمعادن الثقيلة، وهذا يعنى أنه من غير الممكن استخدامه فى تحلية مياه البحر، إلا أنه سيكون أرخص وسيلة لتنقية المياه، حيث لن يزيد سعره على الـ20 دولارا.
جريدة الشروق الإثنين 16 مايو 2016

هناك تعليق واحد: